سلطان الأطرش، أنطون سعادة، ميشال عفلق: عن تحقيق العَلمانية في بلادنا

عدد القراءات 66
0000-00-00

بقلم : د. ريم منصور سلطان الأطرش

مقاربة لمفهوم العَلمانية عند القائد العام للثورة السورية الكبرى وعند مؤسّسَيْ الحزبين: السوري القومي الاجتماعي والبعث العربي: إمكانية الاستفادة منها اليوم د. ريم منصور الأطرش https://www.al-akhbar.com/Opinion/365060 المقدمة حرية المعتقد تُناقِض الإكراه في الدين أو في الأيديولوجيا؛ ومساواة الحقوق تتنافى مع إعطاء قيمة مميّزة لأي عقيدة. فالسلطة مشتركة للجميع، وعليها اتّخاذ الحياد، أمام العقائد، مبدأً لها. تتطلّب مساواة الحقوق إجراءات عادلة باتّخاذ القرارات على المستويات القانونية، للتأكيد على حيادية الدولة. هذا تعريف أوّليّ للعَلمانية . ويمكنها التحقّق في فضاء ديمقراطي. نَصَّ قانون العَلمانية الفرنسي (1905)، على: "الجمهورية تحمي حرية المعتقد، وتضمن الممارسةَ الحرّة للعبادات بما فيها الصالح العام" . تتناول هذه الورقة مقاربة لمفهوم العَلمانية، اللازمة لتحقيق المواطنة، عند سلطان الأطرش، وأنطون سعاده وميشيل عفلق، وإمكانية الاستفادة منه اليوم. العَلمانية عند القائد العام للثورة السورية الكبرى (1925 - 1937) متمِّماً لطَرْحه في عصر النهضة العربية، رفع سلطان الأطرش شعار "الدين لله والوطن للجميع" لتلك الثورة، مؤكّداً على حياديتها أمام الدين، ومعتبِراً الناس سواسية، حقوقاً وواجباتٍ، في "البلاد الشامية": هذا جوهر المواطنة. أول مَنْ أطلق شعار، "الدين لله والوطن للجميع"، المعلّم بطرس البستاني، في النصف الثاني للقرن التاسع عشر، ردّاً على مذابح 1860؛ وأطلق "فصل السياسة عن الرياسة"، أي "فصل السياسة عن السُلطة الدينية"؛ فغاية الدولة دنيوية محضة. كان ثمة وعي كبير لدى القيادة العامة للثورة، لحساسية المسألة الدينية في بلادنا، فتمّ رفع هذا الشعار لئلّا تُستَغَلّ المسألة الدينية ضد الثورة، وهذا ما حاولتْ فرنسا فعله. وأكّدت بيانات القيادة العامة حيادية الثورة تجاه السوريين بكافة دياناتهم وطوائفهم، ومفهوم المواطنة، بشكل لا لبس فيه . يقول الأطرش في إحدى رسائله إلى شقيقه زيد، نائب القائد العام: "حافظوا على المسيحيين وإيّاكم أن تجعلوا أحداً يأتيهم بسوء. أمّنوهم على أنفسهم وحياتهم وأموالهم وامنعوا التعدّيات عنهم لأننا كلّنا أبناء وطن واحد وكلّنا عرب سوريون على حد سواء" . في القسم الأول لهذا الشعار (الدين لله)، حيادية الثورة واضحة على الصعيد الديني، وهي ضمان لعدم التحيّز: فقد احترمت الأديان وأقصت التعصّب. فيستطيع الإنسان التماهي في الوطن، ليجد نفسه متساوياً مع الآخرين مهما تكن معتقداته الروحية؛ فيتحقّق القسم الثاني، (الوطن للجميع). يهدف الشعار للتصدّي بالمقاومة الشريفة لتقسيم بلادنا الشامية لدويلات على أساس طائفي ومذهبي، فرضتْه فرنسا "العَلمانية"؛ فجاءت الثورة لتقف بوجه ذلك، بشعارها وبهدفها: وحدة البلاد السورية، ساحلها وداخلها والاستقلال التام. في 1954، اختار الرئيس هاشم الأتاسي السيد فارس الخوري رئيساً لمجلس الوزراء. جاء بعض الوطنيين لسؤال سلطان عن رأيه، فلمح منهم الاستهجان، فسألهم: "هل سيحكمنا الخوري والأتاسي بالإنجيل أم بالقرآن أم بالدستور؟"، فأجابوه: "بالدستور"! فقال: "وهو المطلوب. فما همّنا من معتقديْهما إذن!" . العَلمانية عند مؤسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي قارَبَ أنطون سعاده العَلمانية بوضوح وأعطاها التعريف المصطَلَح عليه، واعتبرها أهم قضية في حياة الأمة: "... أهمّ القضايا الاجتماعية - السياسية للأمّة، نعني قضية فصل الدين عن الدولة وجمع صفوف الشعب في مبدأ القومية الصحيحة، ومنع توليد الأحقاد الدينية بإضرام نار عداوة الأديان...". فالحروب ذات الصبغة الدينية والطائفية، رغم أن أهدافها معروفة وكذلك المحرِّض عليها، إلا أنها لم تكن لتقع في بلادنا لولا تدخّل الدين في الحياة السياسية لتحريض الناس! "الـمبدأ الأول من القسم الإصلاحي يقول: فصل الدين عن الدولة" . "الـمبدأ الثاني يقول: منع رجال الدين من التدخل في شؤون السياسة والقضاء القوميين". وقد بيّنَ لنا سعاده الطريق العملية لتطبيق العَلمانية، التي غايتها تحقيق المواطنة: "إنّ الأحوال القومية الـمدنية والـحقوق العامة لا يـمكن أن تستقيم حيث القضاء متعدّد أو متضارب ومقسّم على الـمذاهب الدينية، الأمر الذي يـمنع وحدة الشرائع الضرورية لوحدة النظام. لا بُدّ، للدولة القومية الاجتماعية، من وحدة قضائية ـ وحدة شرعية. وهذه الوحدة، التي تـجعل جميع أعضاء الدولة يحسّون أنهم متساوون أمام القانون الواحد، هي أمر لا غنى عنه" . ونحن اليوم في بلادنا، لدينا قوانين أحوال شخصية خاصة بكل طائفة ومذهب، فكيف ستتحقّق المواطنة فيها بهذه الاختلافات القانونية؟ "كيف يـمكن أن يكون الشعب واحداً مع أنّ فئة كذا لا يـمكن أن تختلط مع فئة كذا أو كذا؟ أليس هذا إيثاراً للشعور بالفوارق في الأمة؟ وكيف تكون أمة واحدة وأعضاؤها يشعرون بالفوارق بين فئة وفئة، بين جماعة وجماعة أخرى؟ لا يـمكن أن يوزع شيء بالتساوي على العموم بل يقال لهذه الفئة كذا ولتلك الفئة كذا" . لقد فرّق سعاده بوضوح بين قضايا السماء والأرض: "النهضة القومية الاجتماعية تقول: إنّ قضايا السماء تـُحَلّ في السماء. إنها قضايا بيـن الفرد والله، لا بيـن جماعة وجماعة، فلا فائدة من اقتتال جماعة وجماعة لأجل السماء ما دام الله هو الديّان الذي يقضي يوم الـحشر، وما دام الناس قد أسلموا لله" . وهو يلتقي بذلك تماماً مع الإمام عبد الرحمن الكواكبي في قوله: "دعونا ندبّر حياتنا الدنيا ونجعل الأديان تحكم في الأخرى فقط" ! وقد أكّد سعاده على أنّ الرسالة المسيحية والإسلامية هما رسالة واحدة للسوريين: "ليس من سوري إلا وهو مسلم لرب العالمين. (...). فقد جَمَعَنا الإسلام: منّا مَن أسلَمَ لله بالإنجيل، ومنّا مَن أسلَمَ لله بالقرآن، ومنّا مَن أسلَمَ لله بالحكمة" . كما أكّد على العدالة الاجتماعية عبر اقتصاد منتج، أساسيّ لبناء دولة غير تابعة، يضمن الصالح العام ويمنع الرأسمالية الأنانية: "لذلك كان الإنتاج مقصداً رئيسياً من مقاصد التفكير في الدولة القومية. وعلى أساس الإنتاج فقط يـمكن النظر في إيجاد العدل الاجتماعي الـحقوقي بيـن الذين يشتركون في الإنتاج" ؛ "إن ثروة الأمة العامة يجب أن تخضع لمصلحة الأمة العامة وضبط الدولة القومية" . كما أكّد على حرية الفكر وعلى أنّ الدولة الديمقراطية هي قومية حتماً، وهي تمثّل مصلحة الشعب ؛ كما أكّد على أهمية فصل السلطات الثلاث: "فتمثيل الشعب هو مبدأ ديمقراطي قومي (...). والوسيلة التي مكّنت المتّحَد من تحقيق هذا المبدأ الجديد هي التمثيل السياسي الذي مكّنَ من الفصل بين السلطة الاشتراعية والسلطة التنفيذية وترجيح كفّة السلطة التشريعية، لأنها تمثّل الشعب..." . العَلمانية عند مؤسّس حزب البعث العربي يعطي ميشيل عفلق للدين أهمية حياتية روحية، وينطلق منه إلى العَلمانية، التي لا يذكرها بالاسم، لكنه يعطي معناها في مقولاته: حيادية الحزب أمام العقائد الدينية وتحقيق المواطنة في التأكيد على المساواة، حقوقاً وواجباتٍ؛ فقد كان مؤسس حزب البعث يعتبر: " أنّ الدين تعبير صادق عن إنسانية الإنسان...". ، فيبيّن، هكذا، ما اصطُلِحَ على تسميته بالعَلمانية المؤمنة، التي يقول عنها الكاتب سامر خير أحمد، بأنها تقوم على ثلاثة مبادئ: فهي فكرة من داخل الثقافة العربية الإسلامية؛ وتعني فصل رجال الدين عن الدولة؛ وتستهدف بناء دولة مدنية تقوم على القانون واحترام التعددية والاختلاف وحرية الفكر، ولا تسعى لأدلجة الدولة . كتب عفلق: "نحن الجيل العربي الجديد... لا يفهمنا إلا المؤمنون، المؤمنون بالله. قد لا نُرى نصلّي مع المصلّين، أو نصوم مع الصائمين، ولكننا نؤمن بالله لأننا في حاجة ملحّة وفقر إليه عصيب، فعبؤنا ثقيل وطريقنا وعر وغايتنا بعيدة". ابتعد معظم الحزبيين عن الديمقراطية، وهي لازمة وضرورية كفضاء للعَلمانية وتفتّحها. فيما كان البعثيون الأوائل، في معظمهم، وخاصة المدنيون منهم، علمانيين فكراً وممارسةً: فهموا بعمق دعوة عفلق إلى بناء "الجيل العربي الجديد" المؤمن، إنما الحيادي أمام العقائد الدينية والتنوّعات الاثنية في الدولة العربية العادلة والديمقراطية: "فنحن عندما ننادي بالمساواة الاقتصادية وبتكافؤ الفرص نعني أننا سلّمنا قضية البلاد لأصحابها الحقيقيين وهم أفراد الشعب. وهم في حقيقتهم شيء واحد لا فرق بين مسلم ومسيحي وعربي وكردي وبربري... إلخ" . كما فهم البعثيون الأوائل علاقة العروبة بالإسلام: فالعروبة هوية والإسلام، كثورة اجتماعية، روح لها. أوضح عفلق العلاقة بين العروبة والإسلام، قائلاً في "ذكرى الرسول العربي": "هذه التجربة ... هي استعداد دائم في الأمة العربية - إذا فُهِمَ الإسلام على حقيقته- لكي تهبّ في كل وقت تسيطر فيها المادة على الروح، والمظهر على الجوهر، فتنقسم على نفسها لتصل إلى الوحدة العليا والانسجام السليم، وهي تجربة لتقوية أخلاقها كلما لانت...". كما كتب عن فَهْم المسيحيين من الجيل العربي الجديد للعروبة وعلاقتها بالإسلام: "وسوف يعرف المسيحيون العرب... أن الإسلام هو لهم ثقافة قومية يجب أن يتشبّعوا بها حتى يفهموها ويحبّوها...". وأكّد على إنسانية العروبة باحترامها لحرية الفكر وللتنوّع الاثني في الوطن العربي، والاعتراف بحقوق الاثنيات الثقافية بما يصون الأمن القومي في مواجهة أطماع الإمبريالية والصهيونية. "لا أحد يمنع الأكراد أن يتعلّموا لغتهم شريطة أن يكونوا خاضعين لقوانين الدولة ولا يشكّلوا خطراً على الدولة... فالعروبة هي إنسانية ونحن نفهم من قوميتنا العربية بأنها الإنسانية الصحيحة وبأنها تقديس لقوميات الآخرين، فنقدّس هذا الشعور عند كل شعب آخر". "فأفراد الشعب من الأكراد ماذا يريدون وأي شيء يطمحون إليه أكثر من أن يعيشوا حياة كريمة سعيدة، وأن يكون لهم ما للجميع وعليهم ما على الجميع باستثناء بعض الزعماء الذين لهم مصالح إقطاعية؟ أفراد الشعب هؤلاء لا يريدون أكثر مما يريده العرب أنفسهم". بالنسبة لعفلق، الطائفية "تغلُّب روابط سطحية تافهة على روابط أساسية عميقة" : فاعتبرها حالة طارئة. هكذا تكون طبيعة العروبة غير إقصائية، فتتمحور حول المشروع النهضوي: الوحدة والمشاركة الديمقراطية الشعبية والاستقلال الوطني والتنمية والعدالة الاجتماعية والتجدّد الحضاري: "لا يمكن لثقافة العروبة إلاّ أن تكون ثقافة حوارية بعيدة عن ثقافة الإقصاء كما يؤمن العروبيون. لذلك لا مكان لأي نوع من التمييز ناهيك عن العنصرية". في سورية، كانت الجمعية التأسيسية (1950) تناقش وضع دستور جديد، فقامت تظاهرات للتيارات الدينية لفرض الإسلام ديناً على الدولة في الدستور. فأقرّت الجمعية التأسيسية، للأسف، بأنّ "دين رئيس الدولة هو الإسلام"! وهذا لا يزال، في المادة الثالثة للدستور، شرطاً نافياً للمواطنة! إلا أنّ المؤتمر القومي الرابع لحزب البعث (1960) أقرَّ أنّ "أفضل سبيل لتوضيح فكرتنا القومية، هو شرح وإبراز مفهومها التقدمي العَلماني... وسيكون نضالنا في هذه المرحلة مركَّزاً حول تأكيد عَلمانية حركتنا ومضمونها الاشتراكي، لاستقطاب قاعدة شعبية لا طائفية". السعي لتحقيق العَلمانية في بلادنا *عَلمَنة التعليم العام ترتكز العَلمانية إلى ثلاث ضرورات: حرية المعتقد والمساواة بين الجميع والتطلّع للصالح العام، مبرِّراً وحيداً لوجود الدولة. وأهم وسيلة لذلك علمنة التعليم العام، بدءاً بالمدرسة العامة وصولاً إلى التعليم العالي العام. أما في المدرسة، فيتحقق ذلك بعدم خضوعها لسلطة الدين، كي تصبح بحق مدرسةَ الجميع: هي ليست ضد الدين بل هي غير دينية؛ وبذلك، فهي تنتمي للفضاء العام، وتترك للحيّز الخاص فسحة واسعة للاهتمام بالخِيار الروحي للفرد. أما التعليم، فيجب أن يهتم ببناء القدرة على المحاكمة المتنوِّرة والمتعقِّلة للإنسان. كما يمكن للمدرسة وضع أسس لثقافة مشتركة، أهم اهتماماتها هما العقل والحقيقة. أما منهاجها، فيؤكّد على إعمال التفكير والنقد بحرية مسؤولة، ولا يهتم بالتلقين، ولا يؤكّد مطلقاً على دين معيّن. هذا الفصل بين الدين والتعليم، لا يعطي الحقَ لأنْ تحلَّ أيديولوجيا أخرى محلَّ الدين المفصول عن التعليم. تحتاج علمنة المدرسة لتربية التلاميذ منذ الصغر، كما تحتاج الديمقراطية لتربيتهم منذ الصغر في البيت والمدرسة. يمكن للدولة، بالتعاون مع المجتمع المدني المؤمن بالعَلمانية، تنظيم ندوات توعية في أماكن العمل والتجمّعات البشرية، إضافة إلى إلغاء تدريس مادة الديانة واستبدالها بتدريس مادة الأخلاق العامة. وهدف تلك الندوات إيضاح فكرة حيادية الدولة تجاه جميع المعتقدات، ومساواة الحقوق والواجبات، في جو من الحرية الفكرية وحرية ممارسة الشعائر الدينية، والتأكيد على أنّ "الحرية حق لكل مواطن ولا توجِب الصدام الدامي...". *العَلمانية والديمقراطية والمواطنة والعدالة الاجتماعية لا يمكن فصل العَلمانية عن مفهومَيْ المواطنة والعدالة الاجتماعية؛ وواجب المؤمنين بها التركيز على أهمية الديمقراطية والحريات العامة، التي لا تستقيم العَلمانية دونها. فالمواطنون هم الذين سيعملون على دعم تحقيق المواطنة، عبر العَلمانية، حين يستطيعون التعبير بحرّية عن آرائهم، في جوّ صحي من الديمقراطية. ولتكون الجاهزية الوطنية في أتمّ فاعلية، يجب أن تصون الدولة، بالقانون، كرامة المواطن بالعيش الكريم وبالعدالة الاجتماعية وبالتوزيع العادل للثروة، وألا تتخلّى عن واجبها الاجتماعي تجاه مواطنيها، خاصة الفئات الضعيفة اقتصادياً! تتطلّب العَلمانية أناساً ضمائرُهم متحرّرة، وتكون قادرة على سَنِّ قوانين توحّدهم. إن الأفقَ العَلماني شعورٌ بالحرية وتصميمٌ على استخدامها جيداً؛ وعلى المرء أن يحترمَ حقَ الإيمان أو عدمَ الإيمان وحقَ التفكير مادام ذلك يعبّر عن حقٍ أساسي للفرد. كما أن فضاء العَلمانية هو الديمقراطية، التي لا تتحقق فعلاً إلا بفصل تام وواضح بين السلطات الثلاث: التشريعية والقضائية والتنفيذية. وهذا غير محقَّق، اليوم، في دساتيرنا . *اقتراح على طريق العَلمانية اليوم بعد أن أصاب اليأسُ الناسَ من الأحزاب القومية، نتيجة لسعيها للسلطة وتمسّكها بها، لم يعدْ ثمة من أمل، في رأينا، إلا بعمل المجتمع المدني، بهدف السعي لحيادية الدولة وتحقيق المواطنة. ونعتقد أنّ وضع برنامج وطني واضح، نابع من حاجات المجتمع وأولوياته، ومستوحى من عَلمانية سعاده، مفيد للإصلاح الدستوري والقانوني والسياسي والاقتصادي وللنهوض بالتعليم وتطوير مناهجه ودمقرطته. فيتنادى الموافقون على العمل وِفقَه، ضمن تجمّع عابر للأحزاب والأيديولوجيات والأديان والطوائف والمذاهب، لتشكيل جبهة من المجتمع المدني، تمارس ضغطاً على السلطة لتحقيق حيادية الدولة والمواطنة والعدالة الاجتماعية. هدف التجمّع تشكيل رأي عام، يحوّل الأكثرية الصامتة لأكثرية ناطقة تعمل على: * تطوير مناهج المدارس في التربية الوطنية، لإعداد جيل يحيا المواطنة، بتمارين صَفّية ولا صَفّية. والاهتمام بتدريس الفنون والأخلاق العامة ونهج الحوار والتدريب عليه وعلى التمثيل الديمقراطي، والاستغناء عن التعليم التلقيني. * إعداد دراسات لتعديل الدساتير وإلغاء أي مواد تمييزية فيها، وتوحيد قوانين الأحوال الشخصية وتعديل قوانين الانتخاب، تحقيقاً للمواطنة، وإقرار القوانين الوضعية الموحّدة للمواطنين، وإقرار الزواج المدني الخياري. * تطوير حال المرأة، فهو مِحَكّ اختبارِ درجةِ التحررِ العام، فحيث ينتشر التعصّبُ الديني بالحقلِ السياسي، نجد تراجعاً لتحرّر المرأة. فدرجةُ انعتاقِ المرأة مقياسٌ للتحرّرِ العام. وأعلى درجات التحضّر المديني تتوافق، حسب ابن خلدون، وبلوغ الصبغة الدينية أدنى درجاتها. * اقتراحات عملية لمشاريعَ صغرى تُنجي المجتمع من العوَز. * تشكيل لجنة "الحقيقة والمصالحة" للشفاء من ذكريات مآسي الحروب الأهلية. * لإلغاء الأقليات والأكثريات، علينا التمعّن بمقولة الشهيد ناهض حتّر بأنّه "لم تكن هناك، عشية القرن العشرين، أقليات وأكثريات دينية أو مذهبية على مستوى المشرق، وإنما كان هنالك توازن في الأحجام الديموغرافية" . والتمعّن بتأكيد د. صفية أنطون سعادة على أنْ: "لا علمنة إلا بوحدة سوراقيا"؛ "سوراقيا لا تستطيع أن تكون موجودة فعلياً إلا إذا كانت علمانية" . * وها هو منصور سلطان الأطرش، أحد مؤسّسي حزب البعث العربي، يكتب: "وقد تكون الظروف الموضوعية والواقعية مواتية لصبّ الجهود على قيام وحدة الهلال الخصيب أكثر منها على وادي النيل أو الجزيرة العربية مثلاً. وعلى كل الأحوال ليس هنالك من ضير في تزامن العمل الوحدوي في إقليمين" ؛ كما أنّ "وضع دستور للوطن العربي يقوم على الفيدرالية، يستهدف في المرحلة الأولى، وحدة الهلال الخصيب." . الخاتمة اليوم، يثير حالنا، في بلادنا، سؤالاً: هل ثمة إمكانية لتحقيق العَلمانية؟ للأسف، لا نزال بعيدين... طالما أنّ الحريات العامة مفقودة، كذلك الفضاء الديمقراطي الضروري لإحلال العَلمانية. لكنّ الناس المؤمنين بها، إنْ تجمّعوا وفق برنامج وطني، يمكنهم التحوّل إلى أغلبية ناطقة وضاغطة لتحقيقها، عاملين على تأكيد حيادية الدولة في الدستور والقوانين وفي المناهج التربوية الضامنة لفصل الدين عن السياسة، وتدريب النشئ على تلك القيم الراعية للعَلمانية: الحرية والديمقراطية والمساواة، حقوقاً وواجباتٍ. وليكن الهدف، بناء الدولة "الحيادية" أمام المعتقدات، ما سيفتح أبواب الأملِ مجدّداً للجميع بحياة ترعى قيم الحق والخير والجَمال. فالدول المُتبَنّية للدين، بدساتيرها، قامِعة للحريات، فيما وضع الحريات العامة، ومنها حرية المعتقد، أفضل في الدول غير المُتبَنّية للدين أو لعقيدة أيديولوجية أو إلحادية! فنموذج الاحترام المتساوي للأديان من أفضل النماذج لضمان الحريات المدنية للمواطنين بشتّى عقائدهم. إذن، حسب سعاده، وحسب شعار الثورة السورية الكبرى، يمكن للعَلمانية تجسيد الأمل بحياة أفضل، لتحقيق المواطنة. لكنّ عَلمانية عفلق تحتاج، من أجل فهمها، إلى نموّ روحيّ عميق؛ وهذا نادر بين الناس اليوم! كتب نصر حامد أبو زيد: "الديمقراطية وحقوق الإنسان، تلك هي الغايات التي يجب أن نسعى إليها، ولا وصول إليها إلا من خلال عَلمانية حقيقية لا تنفي الآخر، ولا تحاكم الفكر". المراجع: - أبو زيد، نصر حامد، دوائر الخوف: قراءة في خطاب المرأة، الدار البيضاء، المركز الثقافي العربي، 1999. - الأطرش، ريم منصور: • اقتراحات لتعديلات في الدستور السوري: http://www.rimalattrache.com/show_details.php?Id=66 • لماذا هذا الموقع؟ www.sultanalattrache.org • المذكرات الحقيقية لِ سلطان باشا الأطرش القائد العام للثورة السورية الكبرى: وثائق من أوراقه ١٩١٠- ١٩٨٩، خمسة أجزاء، بيروت، دار أبعاد، 2022. - الأطرش، منصور سلطان، الإصلاح في سوريا، تحقيق د. ريم منصور الأطرش، بيروت، دار الفرات، 2012. - بطرس البستاني رائداً من رواد النهضة العربية، في جريدة العروبة، حمص، [2010]، العدد: 12230. - بينا – رويث، هنري، ما هي العَلمانية؟، ترجمة د. ريم منصور الأطرش، دمشق، دار الأهالي، 2005، (المؤسسة العربية للتحديث الفكري). - حتّر، ناهض، نحو "البيان المشرقي": مقدمة للحوار، في جريدة الأخبار اللبنانية، زاوية "بهدوء"، الجمعة 13 آذار، 2015. - https://al-akhbar.com/Politics/17412 - خير أحمد، سامر، العَلمانية المؤمِنة: الفهم غير الأيديولوجي للإسلام، [عمّان]، دار ورد، 2012. https://alrai.com/article/526742 - سعاده، أنطون: • رسالة الزعيم إلى القوميين الاجتماعيين والأمة السورية في صدد وضع فلسطين وحالتها الحاضرة وموقف الحزب القومي الاجتماعي، في الشمس، بيروت، العدد301، 12/11/1947: https://www.saadeh.co/view-article-details/subworks/903 • المحاضرات العشر 1948، [د. م.]، دار فكر، 1998. • نشوء الأمم، [بيروت]، [د. ن.]، 1938، (الآثار الكاملة؛ 5). - سعادة، صفية أنطون، فكر أنطون سعادة المقاوم، [بيروت]، دار سعادة، 2020. - عفلق، ميشيل، في سبيل البعث: الكتابات السياسية الكاملة: الجزء الأول، بغداد، دار الحرية، 1986. - العيسمي، شبلي، العَلمانية والدولة الدينية، بغداد، دار الشؤون الثقافية العامة "آفاق عربية"، 1986. - الكواكبي، عبد الرحمن، طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد، القاهرة، كلمات عربية، 2011.

اقرأ أيضاً

أنا... لا أدري!!!
" ظمئ الشرق.... فيا شام " ...... آه !!!
رسالة للسيد(ثاباتيرو) رئيس وزراء إسبانيا
رد السيد( ثاباتيرو)على رسالتي
سلطان باشا الأطرش .... عذراً
إذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع
دروس مسفوحة!
من قرطاجة إلى بغداد
متحف للأمم المتحدة
"أتلانتيد"… القارة المفقودة !

ط¸ظ¹ط¸â€¦ط¸ئ’ط¸â€ ط¸ئ’ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¥ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ§ط¸â€‍ ط·آ¥ط¸â€‍ط¸â€° ط·آ§ط¸â€‍ط·آµط¸ظ¾ط·آ­ط·آ§ط·ع¾ :