رسالة إلى أبي

عدد القراءات 28
2018-11-14

بقلم : د. ريم منصور الأطرش

تمرّ اليوم دزينة من السنوات على غيابك، ويظلّ قلمك معاصراً ومواكباً لما جرى وسيجري من أحداث، وكأنك كنت ترى بوضوح ما حدث لنا منذ العام 2011.

تغيّبت عنّا، لكنك كنت تعمل على سحب فتيل الانفجار، الذي كنت تتوقّعه، من أجل تحقيق الانفراج، بتحضير مؤتمر للحوار الوطني الذي كنت سترأسه، والذي قبِلَ الجميع فيه رئاستك، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار. الآن وهنا، يتحدّث الجميع عن مؤتمر للحوار الوطني! لكن للأسف، جاءت يد القدر وخطفتك من بيننا، فمنعتك من سحب الذرائع الداخلية للحرب التي نعيشها.

رحمك الله يا أبي!

أحبك.


ريم منصور الأطرش

14/11/2018


اقرأ أيضاً

أنا... لا أدري!!!
" ظمئ الشرق.... فيا شام " ...... آه !!!
رسالة للسيد(ثاباتيرو) رئيس وزراء إسبانيا
رد السيد( ثاباتيرو)على رسالتي
سلطان باشا الأطرش .... عذراً
إذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع
دروس مسفوحة!
من قرطاجة إلى بغداد
متحف للأمم المتحدة
"أتلانتيد"… القارة المفقودة !

ط¸ظ¹ط¸â€¦ط¸ئ’ط¸â€ ط¸ئ’ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¥ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ§ط¸â€‍ ط·آ¥ط¸â€‍ط¸â€° ط·آ§ط¸â€‍ط·آµط¸ظ¾ط·آ­ط·آ§ط·ع¾ :