طلعت ريحة النظام الطائفي

عدد القراءات 552
2015-08-23

بقلم : د. ريم منصور الأطرش

"طلعت ريحة" النظام الطائفي
د. ريم منصور الأطرش
http://www.al-akhbar.com/node/241249
 
في بداية الحراك العربي، في شتاء العام 2010 - 2011، قلتُ لأصدقائي: "إنني سوف أصدّق هذا الربيع حين يخرج الشباب العربي ليطالبوا بإسقاط النظام العربي الطائفي ويحققوا هذا بالفعل"... كنتُ أتمنى خروجهم لإسقاطه بالفعل في لبنان، الذي وصل إلى حالة استعصاء كاملة... صحيح أن بعض الأصوات قد خرجت من لبنان لأجل ذلك، لكنها ما لبثت أن خمدت، ويا للأسف! فعاد كلٌّ "ليرعى في قطيعه" الطائفي، مستسلماً لقرارات "زعيمه" الإقطاعي!!
اليوم، وبعد أن طمرت دولة "لبنان العظيم" أبناءها بالنفايات، دون أن يرفّ لمسؤوليها جفن، كما أنهم ما زالوا يتعاملون مع هذا الوضع الخطير صحياً وبيئياً وسياحياً بمنتهى الاستخفاف، فيتقاسمون الغنائم حتى من النفايات، "طفح الكيل" برعايا "ملوك الطوائف" هؤلاء، فنزلوا إلى الشارع ليقولوا للمسؤولين، وبملء أفواههم: "طلعت ريحتكن"! ثم ليطوّروا هذا الشعار، منادين: "الشعب يريد إسقاط النظام".
حقاً... هذا هو المطلوب، وهذه هي الثورة الحقيقية: إسقاط لنظام الطوائف العربي وإقرار دساتير عَلمانية في البلاد العربية، وليكن لبنان رائدنا جميعاً في هذه الثورة، كما كانت رجالاته خلال النهضة العربية، من أجل أن نكون مواطنين فعلاً، فنلغي النظام الطائفي ونظام الرعية لدى الإقطاعيين.
إن المشروع النهضوي العربي، في وطننا العربي، لن يُقَدَّر له النجاح إلا في إقرارنا جميعاً، وبشجاعة وجرأة تامتَيْن، بضرورة عَلمَنَة وطننا، وإقرار فصل نهائي بين الدين والسياسة. فهذا المشروع النهضوي لن يستطيع التنفّس بحرية طالما أننا نفتقد في وطننا إلى المواطنة الحقّة، لأنّ الأديان، لا بل، الطوائف والمذاهب متحكِّمة بحياتنا السياسية...
فمن واجبنا وحقنا اقتراح تعديلات حقيقية وملموسة لعصرنة دساتيرنا والسير خطوة أولى على طريق مشروعنا النهضوي العربي وتحقيق المواطنة العربية، ونشر هذه التعديلات وتشجيع شبابنا على الإيمان بها والترويج لها والضغط من أجل تحقيقها.
أرجوكم يا أبناء بيروت، ويا كلّ اللبنانيين الشرفاء، ألا تتراجعوا وألا تخفت أصواتكم، هذه المرّة، وليكن شعارنا جميعاً: "الدين لله والوطن للجميع"!

اقرأ أيضاً

أنا... لا أدري!!!
" ظمئ الشرق.... فيا شام " ...... آه !!!
رسالة للسيد(ثاباتيرو) رئيس وزراء إسبانيا
رد السيد( ثاباتيرو)على رسالتي
سلطان باشا الأطرش .... عذراً
إذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع
دروس مسفوحة!
من قرطاجة إلى بغداد
متحف للأمم المتحدة
"أتلانتيد"… القارة المفقودة !

ط¸ظ¹ط¸â€¦ط¸ئ’ط¸â€ ط¸ئ’ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¥ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ§ط¸â€‍ ط·آ¥ط¸â€‍ط¸â€° ط·آ§ط¸â€‍ط·آµط¸ظ¾ط·آ­ط·آ§ط·ع¾ :